ووصينا الانسان بوالديه احسانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ووصينا الانسان بوالديه احسانا

مُساهمة  mussab abdalla في السبت أبريل 04, 2009 4:43 am

ووصينا الانسان بوالديه احسانا...اما يبلغن عندك الكبر فلا تقل لهما اف ولاتنهرهما ....وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا



ووصينا الانسان بوالديه احسانا...اما يبلغن عندك الكبر فلا تقل لهما اف ولاتنهرهما ....وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا





وقضى ربك ألا تعبدوا إلا أياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً

سئل النبي – -: أي العمل أحب إلى الله، وفي رواية: أي العمل افضل، قال: ((الصلاة على وقتها، قيل: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قيل: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله)). رواه البخاري ومسلم




اسمح لي أخي الحبيب أن استثير دمعة من عينيك في هذا الصباح إن لم تكن مشاغل الدنيا قد جففت تلك الدموع

إن الأمر يستدعي اكثر من ذلك ( امـــــــــك أخي الحبيب )

إن كانت لا تزال تعيش معك ... عد وقبلها قبلة إبن محب ... وإن كانت فارقت الحياة ادع لها دعوات صادقة ...


هل تحب أمك ..؟؟




ما الأجمل من هذا كله... ؟؟

من الجميل أن يكون لديك مرسيدس جديدة ومن الرائع أن تكون لديك فيلا

عظيمة وزوجة جميلة وأموال لا حصر لها ولكن

الأجمل من هذه كله أن تكون لديك أم



تقبلها كل صباح فتقول : الله يرضى عليك ياولدي ..

يخجل الكثير من الأبناء من أمهاتهم ويحسون

بالخزي وهم يمشون معها إو يأخذونها إلى

مكان ما وعلى العكس تماما تفتخر الأم عندما

يأخذها ولدها إلى السوق أو إلى بيت أحد

الأقارب ..... فعلا ما أروع الأمهات وما أقسى

الأبناء

...



قبل أن تزوج ابنتك لأحد الشباب المتقدمين

لطلب يدها لا تسأل عن أخلاقه ودينه وأصله

وماله ووظيفته فقط .. ولا تنسى سؤالا مهما

هو : كيف يعامل الولد أمه وأبوه ؟ !



كل واحد يفكر في إرسال هدية لزوجته أو

لصديق عزيز الله يخلي المصلحة ولكن هل يفكر

أحدنا بمفاجأة أمه بهدية ؟ !


ربما لا تعرف حجم الحب الذي يكنه قلب
أمك لك ولكن عندما تتزوج وتنجب الأبناء

ستعرف مقدار الحب الذي يكنه الآباء لأبنائهم

وإذا لم تحس بعد ذلك بمقدار الحب الذي أحدثك عنه الآن

فتأكد يا عزيزي بأن قلبك هو مجرد صخرة صماء !



في الحقيقه هذه ام ولقد ماتت بين يدي ولدها

ولكــــــــن لحظــــــــــــه

كما ترون لم ولن ينسيها شيء حتى عند الاحتضار ان تمسح تلك الدمعه على خد حبيبها
لتسطر على وجه التاريخ قصه حب حقيقيه ولو بيدها ان تبتلعتها الارض ولم يرها ولدها

في ذلك الموقف

رفعت كفها وكأنها تقول انت المهم انت

ابني من سيرعاك ويهتم بك من سيستمع لهمومك هذه الليله من سطبخ لك ماتحب وتتشرط فيه اين ستغسل ملابسك

وداعـــــــــــــــــا يازينة الحياه وداعا ....

كل شيء يعوض في هذه الدنيا، زوجتك
ستطلقها وتتزوج من هي أفضل منها ، أبنائك ستنجب غيرهم

أموالك ستجمع غيرها

ولكن أمك


هي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب لا يعود أبدا !!



بعض الأبناء يعتقدون أن الأم مجرد خادمة

تطبخ وتنظف وتوقظ في الصباح

ولكن الفرق الوحيد بينها وبين الخادمة

هو أن الخادمة تأخذ راتبا

والأم تعمل ليلا ونهارا وببــــلاش !!

بعض الأبناء

لم يعرفوا قيمة أمهاتهم بعد

كما أنهم لن يعرفوا إلا عندما تأتي زوجة

الأب أو تنتقل روح أمهم إلى عنان السماء !

كم واحد منا يقبل يد أمه
كم واحد منا يقبل رأسها
كم واحد منا يكلمها باحترام وأدب

لو نظر كل واحد منا إلى أسلوب تعامله مع أمه

لوجد نفسه عاقا وجاحدا ومجرما
كم هو حقير هذا الإنسان !





يشهد التاريخ

أن كل من عق أمه
لم يرَ الخير والسعادة في حياته

كما يشهد التاريخ

أن كل من أساء إلى أمه أساء إليه أبنائه بالمثل او زياده



والعكس صحيــــــــــــــح








اللهم أغفر و أرحم لأم قارئها و ناشرها







ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






--------------------------------------------------------------------------------

mussab abdalla

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/03/2009
العمر : 37

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد

مُساهمة  محمد عبد الله حسن في السبت أبريل 04, 2009 12:43 pm

الأخ مصعب عبد الله
لك التقدير وانت تعطر المنتدى بهذه الكلمات الجميلات في حق الأم والتي لو لاها لما كنا في هذه الحياة ، ويجب علينا كابنا ان نبر والدينا وان نكن لهم التقدير والاحترام وان نوليهم اهتمامنا حتى نفوز بالجنة " قال تعالى : وقضى ربك الأ تعبدوا إلا إياه وبالوالدين احسانا إما ان يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الزل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً ربكم اعلم بما في نفوسكم ان تكونوا صالحين فانه كان للاوابين غفورا . صدق الله العظيم .
اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولوالد والدينا ولمن له حق علينا المسلمين والمسلمات المومنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات انك سميع قريب مجيب الدعوات يارب العالمين آمين آمين آمين .
avatar
محمد عبد الله حسن

المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 05/02/2009
العمر : 32
الموقع : moh19847@yahoo.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى